تفسير الأحلام


لـ سيجموند فرويد

يقول الكاتب هذا كتاب أحاول فيه أن أشرح تفسير الأحلام ، وأعتقد أني إذ أفعل ذلك لا أتجاوز دائرة الموضوعات التي يهتم بها علم الأمراض العصبية ، ذلك أن البحث السيكولوجي يرينا أن الحلم أول حلقة من سلسلة الظواهر النفسية الشاذة –وهي سلسلة اقتضت الأسباب العملية أن يشغل الطبيب بسائر حلقاتها– ، مثل المخاوف الهسترية والأفكار القهرية ...
عدد الصفحـات : 664
الأجـزاء Price Qty
تفسير الأحلام - الأول
$5.99
تفسير الأحلام - الثاني
$5.00
$10.99

تفسير الأحلام

المزيد عن الكتاب

نظرة عامة

يقول الكاتب هذا كتاب أحاول فيه أن أشرح تفسير الأحلام ، وأعتقد أني إذ أفعل ذلك لا أتجاوز دائرة الموضوعات التي يهتم بها علم الأمراض العصبية ، ذلك أن البحث السيكولوجي يرينا أن الحلم أول حلقة من سلسلة الظواهر النفسية الشاذة –وهي سلسلة اقتضت الأسباب العملية أن يشغل الطبيب بسائر حلقاتها– ، مثل المخاوف الهسترية والأفكار القهرية والهجاسية.

عن المؤلف " سيجموند فرويد "

هو طبيب نمساوي من اصل يهودي، اختص بدراسة الطب العصبي ومفكر حر. يعتبر مؤسس علم التحليل النفسي. واسمه الحقيقي سيغيسموند شلومو فرويد (6 مايو 1856—23 سبتمبر، 1939)، وهو طبيب الأعصاب النمساوي الذي أسس مدرسة التحليل النفسي وعلم النفس الحديث. اشتهر فرويد بنظريات العقل واللاواعي، وآلية الدفاع عن القمع وخلق الممارسة السريرية في التحليل النفسي لعلاج الأمراض النفسية عن طريق الحوار بين المريض والمحلل النفسي. كما اشتهر بتقنية إعادة تحديد الرغبة الجنسية والطاقة التحفيزية الأولية للحياة البشرية، فضلا عن التقنيات العلاجية، بما في ذلك استخدام طريقة تكوين الجمعيات وحلقات العلاج النفسي، ونظريته من التحول في العلاقة العلاجية، وتفسير الأحلام كمصادر للنظرة الثاقبة عن رغبات اللاوعي. في حين أنه تم تجاوز الكثير من أفكار فرويد، أو قد تم تعديلها من قبل المحافظين الجدد و"الفرويديين" في نهاية القرن العشرين ومع التقدم في مجال علم النفس بدأت تظهر العديد من العيوب في كثير من نظرياته، ومع هذا تبقى أساليب وأفكار فرويد مهمة في تاريخ الطرق السريرية وديناميكية النفس وفي الأوساط الأكاديمية، وأفكاره لا تزال تؤثر في بعض العلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية.

تفاصيل الكتاب

الرقم التسلسلى 977-02-4586-0
المؤلف سيجموند فرويد
النــاشر Cicc
ترجمة لـ مصطفى صفوان
سنة النشر 1994
حجم الملف 10.9 MB
إعداد مصطفى زيور

آراء القراء