تاريخ البعثات المصرية إلى أوروبا عصر محمد علي


لـ عبد الحكيم عبد الغني محمد قاسم

يبدو عصر محمد علي ليس عصراً عادياً من العصور السابقة له في التاريخ وإنما هو عصر حركة ونشاط دائمين ففي الخارج حروب وتوسعات وانتصارات وفي الداخل حياة جديدة مملوءة بالتيارات الاقتصادية والعلمية والاجتماعية والحربية، ولذا احتل عصر محمد علي مكانة عظيمة وبارزة في تاريخ العالم العربي والعالم الأوروبي وخير ما يبدو على ذلك التحركات ...
عدد الصفحـات : 713
الأجـزاء Price Qty
تاريخ البعثات المصرية إلى أوروبا عصر محمد علي - الجزء الأول
$27.99
تاريخ البعثات المصرية إلى أوروبا عصر محمد علي - الجزء الثاني
$1.00
تاريخ البعثات المصرية إلى أوروبا عصر محمد علي - الجزء الثالث
$1.00
$29.99

تاريخ البعثات المصرية إلى أوروبا عصر محمد علي

المزيد عن الكتاب

نظرة عامة

يبدو عصر محمد علي ليس عصراً عادياً من العصور السابقة له في التاريخ وإنما هو عصر حركة ونشاط دائمين ففي الخارج حروب وتوسعات وانتصارات وفي الداخل حياة جديدة مملوءة بالتيارات الاقتصادية والعلمية والاجتماعية والحربية، ولذا احتل عصر محمد علي مكانة عظيمة وبارزة في تاريخ العالم العربي والعالم الأوروبي وخير ما يبدو على ذلك التحركات الأوروبية على حدود مصر والعدد الضخم من المراسلات والمكاتبات والرد عليها وفقاً لتقاليد وقواعد الحكم المصري وقتئذ. لقد كان عصر محمد علي من الأهمية البالغة بالنسبة إلى تاريخ مصر والعالم العربي من ناحية ومن ناحية أخرى له أثر كبير في تاريخ الحضارة المصرية والنهضة القومية العربية في أواخر القرن الثامن عشر والقرن التاسع عشر. ومن ناحية ثالثة إن المكتبة العربية للأسف يوجد بها كتب كثيرة لهذا العصر لكنها لا تعطينا صورة واضحة عن مدى الترابط العربي الإسلامي.

تفاصيل الكتاب

الرقم التسلسلى 977-208-839-8
المؤلف عبد الحكيم عبد الغني محمد قاسم
النــاشر مكتبة مدبولى
سنة النشر 2010
حجم الملف 8.60 MB

نبذة النـاشر

مكتبة مدبولي هي احدي أعرق وأقدم مكاتب القاهرة.وقد انشأها محمد مدبولي محمد حسين الشهير بالحاج مدبولي (1938-2008) الذي يعد من ابرز ناشرين مصر. وتقع مكتبة مدبولي في شارع طلعت حرب بمنطقة وسط البلد.
بدأ مدبولي "عصاميا" ببيعه للكتب من خلال عربة، ليصير لاحقا صاحب دار نشر شهيرة ذات سمعة في مصر وخارجها، واشتهر "بليبراليته" في نشر الكتب والمطبوعات التي كانت أحيانا مثارا للجدل سواء من جهة كتابها أو من جهة ماتحويه.
وعرف بأنه كان رجلاً شديد التواضع، فحتى بعد خمسين عاما من النجاح، ظل يقف على باب جناحه الصغير السنوي بمعرض الكتاب ليسلم كتبه بنفسه إلى مشترييها ويحييهم.

آراء القراء