حوار مع صديقي المتطرف


لـ فاطمة ناعوت

أنت مدعو إلى زيارة قلبي والتجول داخل أعماقي والتلصص على أفكاري حول بعض القضايا التي شغلتني منذ طفولتي، فنذرت لها عمري منذ صبايا المبكر، وأظن أنها سوف تظل تسكنني طوال مدة إقامتي في هذا العالم، وحتى صعودي إلى السماء، لتكون تلك الأسئلة الوجودية آخر ما يشغلني على الأرض، وبالتالي أول ما أبادر به الَله حين أطلب لقاءه لأطرح عليه حيرتي.
عدد الصفحـات : 227
$4.99

 حوار مع صديقي المتطرف

المزيد عن الكتاب

نظرة عامة

أنت مدعو إلى زيارة قلبي والتجول داخل أعماقي والتلصص على أفكاري حول بعض القضايا التي شغلتني منذ طفولتي، فنذرت لها عمري منذ صبايا المبكر، وأظن أنها سوف تظل تسكنني طوال مدة إقامتي في هذا العالم، وحتى صعودي إلى السماء، لتكون تلك الأسئلة الوجودية آخر ما يشغلني على الأرض، وبالتالي أول ما أبادر به الَله حين أطلب لقاءه لأطرح عليه حيرتي.

عن المؤلف " فاطمة ناعوت "

كاتبةٌ صحفية وشاعرة ومترجمة مصرية معروفة. تخرجت
في كلية الهندسة قسم العمارة جامعة عين شمس. لها، حتى الآن، عشرون كتابًا ما بين
الشعر والترجمات والنقد الأدبي والثقافي والكتب الفكرية. تكتب عددًا من الأعمدة
الأسبوعية الثابتة ومقالات دورية في صحف ومجلات مصرية وعربية منها جريدة: المصري ،اليوم، الوطن، اليوم السابع، الحياة اللندنية، مجلة: ٧ أيام، نصف الدنيا
روز دبي، 24 الإمارات، وغيرها. شاركت في العديد من ورش الترجمة العالمية مع نخبة من شعراء ومترجمي العالم. وترجمت روايات وكتب لكل من ،ڤرچينيا وولف، فيليب روث، تشيمامندا نجوزي آديتشي- چون ريڤنسكروفت، هيلين فيشر ،تشينوا آتشيبي، وغيرهم، عطفًا على عدد ضخم من شعراء العالم القدامى والمعاصرين. تناولت
تجربتَها أطروحاتٌ علمية وأكاديمية.
مثلّت اسمَ مصر في أهم المهرجانات الأدبية العالمية والمؤتمرات الدولية. تُرجمت قصائدها إلى أكثر من عشر لغات عالمية. عضو مكتبة الشعرالإسكتلندية، ونادي القلم الدولي. عضو عامل بكل من: نقابة الصحفيين المصريين ونقابة المهندسين المصريين واتحاد كتّاب مصر. تهتم مقالاتها بوجه عام بالبحث عن الجمال وقضايا العدالة والمساواة وحقوق المرأة والأقليات.
قال الناقد أ.د. صلاح فضل "إن ناعوت فتحت معجمَها على كلماتٍ لم يسبق لها الدخول في قاموس الشعر من قبل، تطمح إلى أن تتحقق فيه وُتبطل المطمور المخزون في ذواكر الأسلاف. ترقص على الحافة الخطرة بين شعرية الائتلاف والاختلاف، وتلعب في تلك المسافة الحرجة بين حرية الإبداع وخطورة التلقي".
فازت ناعوت بالعديد من الجوائز الأدبية العالمية منها المركز الأول في جائزة الشعر بهونج كونج ٢٠٠٦، وجائزة جبران العالمية بسيدني الأسترالية ٢٠١٤.

تفاصيل الكتاب

الرقم التسلسلى 978-977-428-101-3
المؤلف فاطمة ناعوت
النــاشر فاطمة ناعوت
سنة النشر 2016
حجم الملف 1.91 MB
نوع الملف PDF

Reading books in PDF format is currently available only on Android and iOS readers.
This feature will be available for Windows Desktop Reader shortly.

نبذة النـاشر

فاطمة ناعوت، كاتبةٌ صحفية وشاعرة ومترجمة مصرية معروفة. تخرجت
في كلية الهندسة قسم العمارة جامعة عين شمس. لها، حتى الآن، عشرون كتابًا ما بين
الشعر والترجمات والنقد الأدبي والثقافي والكتب الفكرية. تكتب عددًا من الأعمدة
الأسبوعية الثابتة ومقالات دورية في صحف ومجلات مصرية وعربية منها جريدة: المصري ،اليوم، الوطن، اليوم السابع، الحياة اللندنية، مجلة: ٧ أيام، نصف الدنيا
روز دبي، 24 الإمارات، وغيرها. شاركت في العديد من ورش الترجمة العالمية مع نخبة من شعراء ومترجمي العالم. وترجمت روايات وكتب لكل من ،ڤرچينيا وولف، فيليب روث، تشيمامندا نجوزي آديتشي- چون ريڤنسكروفت، هيلين فيشر ،تشينوا آتشيبي، وغيرهم، عطفًا على عدد ضخم من شعراء العالم القدامى والمعاصرين. تناولت
تجربتَها أطروحاتٌ علمية وأكاديمية.
مثلّت اسمَ مصر في أهم المهرجانات الأدبية العالمية والمؤتمرات الدولية. تُرجمت قصائدها إلى أكثر من عشر لغات عالمية. عضو مكتبة الشعرالإسكتلندية، ونادي القلم الدولي. عضو عامل بكل من: نقابة الصحفيين المصريين ونقابة المهندسين المصريين واتحاد كتّاب مصر. تهتم مقالاتها بوجه عام بالبحث عن الجمال وقضايا العدالة والمساواة وحقوق المرأة والأقليات.
قال الناقد أ.د. صلاح فضل "إن ناعوت فتحت معجمَها على كلماتٍ لم يسبق لها الدخول في قاموس الشعر من قبل، تطمح إلى أن تتحقق فيه وُتبطل المطمور المخزون في ذواكر الأسلاف. ترقص على الحافة الخطرة بين شعرية الائتلاف والاختلاف، وتلعب في تلك المسافة الحرجة بين حرية الإبداع وخطورة التلقي".
فازت ناعوت بالعديد من الجوائز الأدبية العالمية منها المركز الأول في جائزة الشعر بهونج كونج ٢٠٠٦، وجائزة جبران العالمية بسيدني الأسترالية ٢٠١٤.

آراء القراء