صانع الفرح


لـ فاطمة ناعوت

تُهدي الشاعرةُ قصائدها إلى «كل الأشرار في العالم»، قائلة: "كونوا كالزهور صانعي فرح، ولا تكونوا كأبطال الحكايا، سارقي فرح" و من أجواء الديوان، قولها: «حين نُسلِّمُ الأرض إلى الله/ سيكون علينا أن نُعيدَ الكونَ سيرته الأولى:/ نزرعُ الغاباتِ التي أحرقناها/ وننفخُ من أرواحِنا/ في الهياكل/ التي نزعنا الروحَ منها/ نُعيدُ للطير أمانَه/ ...
عدد الصفحـات : 167
$5.99

صانع الفرح

المزيد عن الكتاب

نظرة عامة

تُهدي الشاعرةُ قصائدها إلى «كل الأشرار في العالم»، قائلة: "كونوا كالزهور صانعي فرح، ولا تكونوا كأبطال الحكايا، سارقي فرح" و من أجواء الديوان، قولها: «حين نُسلِّمُ الأرض إلى الله/ سيكون علينا أن نُعيدَ الكونَ سيرته الأولى:/ نزرعُ الغاباتِ التي أحرقناها/ وننفخُ من أرواحِنا/ في الهياكل/ التي نزعنا الروحَ منها/ نُعيدُ للطير أمانَه/ وزقزقتَه التي تعلّمَ أن يُسكتَها/ كلمّا مررنا جوار شجرة/ نُعيدُ الصحراءَ/ صحراءَ/ والمروجَ فراديسَ/ وندرّبُ أنفسَنا/ أن نسيرَ فوق الرمال/ دون أن تدهسَ أقدامُنا الطولى/ أسرابَ النمل الطيبة

عن المؤلف " فاطمة ناعوت "

كاتبةٌ صحفية وشاعرة ومترجمة مصرية معروفة. تخرجت
في كلية الهندسة قسم العمارة جامعة عين شمس. لها، حتى الآن، عشرون كتابًا ما بين
الشعر والترجمات والنقد الأدبي والثقافي والكتب الفكرية. تكتب عددًا من الأعمدة
الأسبوعية الثابتة ومقالات دورية في صحف ومجلات مصرية وعربية منها جريدة: المصري ،اليوم، الوطن، اليوم السابع، الحياة اللندنية، مجلة: ٧ أيام، نصف الدنيا
روز دبي، 24 الإمارات، وغيرها. شاركت في العديد من ورش الترجمة العالمية مع نخبة من شعراء ومترجمي العالم. وترجمت روايات وكتب لكل من ،ڤرچينيا وولف، فيليب روث، تشيمامندا نجوزي آديتشي- چون ريڤنسكروفت، هيلين فيشر ،تشينوا آتشيبي، وغيرهم، عطفًا على عدد ضخم من شعراء العالم القدامى والمعاصرين. تناولت
تجربتَها أطروحاتٌ علمية وأكاديمية.
مثلّت اسمَ مصر في أهم المهرجانات الأدبية العالمية والمؤتمرات الدولية. تُرجمت قصائدها إلى أكثر من عشر لغات عالمية. عضو مكتبة الشعرالإسكتلندية، ونادي القلم الدولي. عضو عامل بكل من: نقابة الصحفيين المصريين ونقابة المهندسين المصريين واتحاد كتّاب مصر. تهتم مقالاتها بوجه عام بالبحث عن الجمال وقضايا العدالة والمساواة وحقوق المرأة والأقليات.
قال الناقد أ.د. صلاح فضل "إن ناعوت فتحت معجمَها على كلماتٍ لم يسبق لها الدخول في قاموس الشعر من قبل، تطمح إلى أن تتحقق فيه وُتبطل المطمور المخزون في ذواكر الأسلاف. ترقص على الحافة الخطرة بين شعرية الائتلاف والاختلاف، وتلعب في تلك المسافة الحرجة بين حرية الإبداع وخطورة التلقي".
فازت ناعوت بالعديد من الجوائز الأدبية العالمية منها المركز الأول في جائزة الشعر بهونج كونج ٢٠٠٦، وجائزة جبران العالمية بسيدني الأسترالية ٢٠١٤.

تفاصيل الكتاب

الرقم التسلسلى 978-977-351-622-0
المؤلف فاطمة ناعوت
النــاشر فاطمة ناعوت
سنة النشر 2012
حجم الملف 301 KB
نوع الملف EPUB

نبذة النـاشر

فاطمة ناعوت، كاتبةٌ صحفية وشاعرة ومترجمة مصرية معروفة. تخرجت
في كلية الهندسة قسم العمارة جامعة عين شمس. لها، حتى الآن، عشرون كتابًا ما بين
الشعر والترجمات والنقد الأدبي والثقافي والكتب الفكرية. تكتب عددًا من الأعمدة
الأسبوعية الثابتة ومقالات دورية في صحف ومجلات مصرية وعربية منها جريدة: المصري ،اليوم، الوطن، اليوم السابع، الحياة اللندنية، مجلة: ٧ أيام، نصف الدنيا
روز دبي، 24 الإمارات، وغيرها. شاركت في العديد من ورش الترجمة العالمية مع نخبة من شعراء ومترجمي العالم. وترجمت روايات وكتب لكل من ،ڤرچينيا وولف، فيليب روث، تشيمامندا نجوزي آديتشي- چون ريڤنسكروفت، هيلين فيشر ،تشينوا آتشيبي، وغيرهم، عطفًا على عدد ضخم من شعراء العالم القدامى والمعاصرين. تناولت
تجربتَها أطروحاتٌ علمية وأكاديمية.
مثلّت اسمَ مصر في أهم المهرجانات الأدبية العالمية والمؤتمرات الدولية. تُرجمت قصائدها إلى أكثر من عشر لغات عالمية. عضو مكتبة الشعرالإسكتلندية، ونادي القلم الدولي. عضو عامل بكل من: نقابة الصحفيين المصريين ونقابة المهندسين المصريين واتحاد كتّاب مصر. تهتم مقالاتها بوجه عام بالبحث عن الجمال وقضايا العدالة والمساواة وحقوق المرأة والأقليات.
قال الناقد أ.د. صلاح فضل "إن ناعوت فتحت معجمَها على كلماتٍ لم يسبق لها الدخول في قاموس الشعر من قبل، تطمح إلى أن تتحقق فيه وُتبطل المطمور المخزون في ذواكر الأسلاف. ترقص على الحافة الخطرة بين شعرية الائتلاف والاختلاف، وتلعب في تلك المسافة الحرجة بين حرية الإبداع وخطورة التلقي".
فازت ناعوت بالعديد من الجوائز الأدبية العالمية منها المركز الأول في جائزة الشعر بهونج كونج ٢٠٠٦، وجائزة جبران العالمية بسيدني الأسترالية ٢٠١٤.

آراء القراء