تاريخ الفلسفة الحديثة


لـ يوسف كرم

إذا كان المؤرخون يعتبرون فتح الترك للقسطنطينية سنة 1453، وما تبعه من انهيار الإمبراطورية البيزنطية وهجرة علمائها إلى إيطاليا، نقطة التحول من العصر الوسيط إلى العصر الحديث، فما ذلك إلا لظهور هذه الأحداث وآثارها في جملة الأحداث التي كونت نسيج التطور الجديد، إن التدرج قانون التحول الاجتماعي؛ تعمل على هذا التحول أسباب لطيفة عملا ...
عدد الصفحـات : 336
$11.99

تاريخ الفلسفة الحديثة

المزيد عن الكتاب

نظرة عامة

إذا كان المؤرخون يعتبرون فتح الترك للقسطنطينية سنة 1453، وما تبعه من انهيار الإمبراطورية البيزنطية وهجرة علمائها إلى إيطاليا، نقطة التحول من العصر الوسيط إلى العصر الحديث، فما ذلك إلا لظهور هذه الأحداث وآثارها في جملة الأحداث التي كونت نسيج التطور الجديد، إن التدرج قانون التحول الاجتماعي؛ تعمل على هذا التحول أسباب لطيفة عملا متصلا، حتى يجيء يوم وإذا به قد تم وبرز للعيان. وقد بينا في (تاريخ الفلسفة الأوربية في العصر الوسيط) أن الانتقاض على القديم بدأ بابتداء القرن الرابع عشر، فما كاد ينصرم ذلك القرن حتى كانت الفلسفة الاسمية قد نضجت في إنجلترا وفرنسا، وقضت في بعض الأذهان على جهود المدرسين في سبيل إقامة فلسفة تتفق مع الدين، وحطمت العلم الطبيعي الأرسطوطالي في جامعة باريس، وظاهرت الأمراء في تمردهم على السلطة البابوية، وكانت بين إيطاليا وبيزنطة علاقات ثقافية ترجع إلى القرن الثالث عشر، إذ كانت إيطاليا منقسمة إلى جمهوريات وكان أمراؤها يستقدمون الأدباء والعلماء من البيزنطيين

تفاصيل الكتاب

المؤلف يوسف كرم
النــاشر شركة نوابغ الفكر
سنة النشر 1986
حجم الملف 1.03 MB
نوع الملف EPUB

آراء القراء