تاريخ آداب اللغة العربية


لـ جُرجي زيدان

يتكلم هذا الكتاب أن العرب المشهور أنهم لم يؤلفوا في تاريخ آداب لسانهم، والحقيقة أنهم أسبق الأمم إلى التأليف في هذا الموضوع … فإن في تراجم الرجال كثيرًا من هذا التاريخ؛ لأنهم يشفعون الترجمة بما خلفه المترجم من الكتب، ويبينون موضوعاتها، وقد يصفونها، وأوَّل كتاب خصصوه للبحث في المؤلفين والمؤلفات لابن النديم (سنة ٣٧٧ ه)، وهو يشتمل ...
عدد الصفحـات : 1457
الأجـزاء Price Qty
تاريخ آداب اللغة العربية - الثالث
$3.99
تاريخ آداب اللغة العربية - أول
$5.00
تاريخ آداب اللغة العربية - الثانى
$5.00
$13.99

تاريخ آداب اللغة العربية

المزيد عن الكتاب

نظرة عامة

يتكلم هذا الكتاب أن العرب المشهور أنهم لم يؤلفوا في تاريخ آداب لسانهم، والحقيقة أنهم أسبق الأمم إلى التأليف في هذا الموضوع … فإن في تراجم الرجال كثيرًا من هذا التاريخ؛ لأنهم يشفعون الترجمة بما خلفه المترجم من الكتب، ويبينون موضوعاتها، وقد يصفونها، وأوَّل كتاب خصصوه للبحث في المؤلفين والمؤلفات لابن النديم (سنة ٣٧٧ ه)، وهو يشتمل على آداب اللغة العربية من أول « كتاب الفهرست » عهدها إلى ذلك العصر مرتبة حسب الموضوعات، ولم يقتصر ذلك الكتاب على آداب العرب الأصلية، ولكنه تضمن ما أحدثوه من العلوم الإسلامية واللسانية، أو ما نقلوه عن اللغات الأخرى بالتفصيل مع تراجم المؤلفين والمترجمين والشعراء والأدباء … ولولاه لضاع أسماء كثير من الكتب النفيسة، ولأعوزنا تراجم كثيرين من الأدباء والشعراء والعلماء … فهو ذخيرة أدب وعلم، وقد طبع في ليبسك سنة ١٨٧٢ ، ثم طبع في مصر.

عن المؤلف " جُرجي زيدان "

أديب وروائي ومؤرخ وصحفي لبناني. أجاد فضلاً عن اللغة العربية؛ اللغة العبرية والسريانية والفرنسية والإنجليزية. أصدر مجلة الهلال التي كان يقوم بتحريرها بنفسه في ربيع الأول 1310 هـ الموافق لعام 1892، ونشر فيها كتبه . ولد جرجي زيدان في بيروت في 14 ديسمبر 1861 لأسرة مسيحية فقيرة من قرية عين عنب في جبل لبنان. وكان أبوه حبيب زيدان رجلا أميا يملك مطعماً في ساحة البرج في بيروت يتردد عليه رجال الأدب واللغة وطلاب الكلية الأمريكية . أرسله أبوه لمدرسة متواضعة لتعلم القراءة والكتابة والحساب ليستطيع مساعدته في إدارة المطعم وضبط الحسابات ، ثم التحق بمدرسة الشوام فتعلم اللغة الفرنسية ، ثم التحق بمدرسة مسائية لتعلم اللغة الإنجليزية بعدها عمل في مطعم والده إلا أن والدته مريم مطر لم تكن راضية عن ذلك وطلبت من أبيه أن يعلّمه صنعة أخرى ، فاتجه لتعلم صناعة الأحذية وهو في سن الثانية عشرة ولمدة عامين لكنه تركها لعدم رغبته في ذلك العمل. بدأ يميل إلى المعرفة والاطلاع وشغف بالأدب واحتك بالمتخرجين من الكلية الأمريكية ورجال الصحافة وأهل الفكر والأدب مثل يعقوب صروف و فارس نمر و إبراهيم اليازجي و سليم البستاني وغيرهم ، وكانوا يدعونه لحضور احتفالات الكلية .

تفاصيل الكتاب

الرقم التسلسلى 978-977-719-4655
المؤلف جُرجي زيدان
النــاشر Cicc
سنة النشر 2013
حجم الملف 9.52 MB

آراء القراء