الحب على الطريقة الألمانية


لـ خالد طوبار

هناك أكثر من طريقة واحدة ليقول "أنا أحبك باللغة الألمانية". "إيتش LIEBE ديتش" هو الطريقة الأكثر شيوعا لأقول ذلك. كما انها مهمة لتعلم غيرها من العبارات الحب الألمانية على سبيل المثال، إذا كنت أقول "أنا أحبك"، وسوف المتلقي يقول "يقبلني". إذا كنت لم يفهم الشخص الآخر، والتي قد تكون فرصة ضاعت. لا تضع نفسك في هذا الموقف. لحظة على الفور بعد ان ...
عدد الصفحـات : 234
الأجـزاء Price Qty
الحب على الطريقة الألمانية - الجزء الخامس
$0.00
الحب على الطريقة الألمانية - الجزء الثانى
$0.99
الحب على الطريقة الألمانية - الجزء السادس
$0.00
الحب على الطريقة الألمانية - الجزء الثالث
$1.00
الحب على الطريقة الألمانية - الجزء الرابع
$0.00
الحب على الطريقة الألمانية - الجزء الأول
$1.00
$2.99

الحب على الطريقة الألمانية

المزيد عن الكتاب

نظرة عامة

هناك أكثر من طريقة واحدة ليقول "أنا أحبك باللغة الألمانية". "إيتش LIEBE ديتش" هو الطريقة الأكثر شيوعا لأقول ذلك. كما انها مهمة لتعلم غيرها من العبارات الحب الألمانية على سبيل المثال، إذا كنت أقول "أنا أحبك"، وسوف المتلقي يقول "يقبلني". إذا كنت لم يفهم الشخص الآخر، والتي قد تكون فرصة ضاعت. لا تضع نفسك في هذا الموقف. لحظة على الفور بعد ان قام شخص يقول أنا أحبك هو لحظة هامة جدا

تفاصيل الكتاب

المؤلف خالد طوبار
النــاشر وكالة سفنكس
سنة النشر 2007
حجم الملف 19.07 MB

نبذة النـاشر

هي أول وكالة أدبية تأسست في العالم العربي، حيث خلقت دورا حيويا لم يكن متواجدا من قبل في العالم العربي، من المعروف أن دور الوكالات الأدبية هو دور أساسي وضروري في توسيع سوق الكتاب ودفع حركة المؤلفات عن طريق عرضها على المحررين المتخصصين أو وسطاء النشر (Scouts)، اليوم وقد قامت وكالة سفنكس بوضع حجر الأساس في ذلك الدرب وتسعى وكالة الأدبية دائما إلى تقديم العديد من المؤلفين العرب للترجمة إلى دور النشر العالمية، من أهم المؤلفين الذين مثلتهم الوكالة في عملها على مدى السنوات الماضية هم صلاح جاهين، جمال الغيطاني، سلوى بكر، سالم بن حميش، بهاء طاهر، محمد ناجي، عبد السلام العمري، مكاوي سعيد، بدر الديب، سمية رمضان، نصر حامد أبو زيد، خالد الخميسي، كمال رحيم، خالد طوبار، بهاء عبد المجيد. والعديد من المؤلفين الشبان، وقد نجحت الوكالة بعد مجهود مضني في تأسيس شبكة اتصالات موسعة مع أهم الناشرين الدوليين وبناء علاقة جيدة مع المحررين المسئولين عن اختيار برنامج الترجمة في دور النشر الأجنبية ومن ثم في رفع حركة الترجمة من اللغة العربية لتصل إلى بُعد آخر في العالم الأوروبي. من المعروف أن الوكالات الأدبية قد تأسست في العالم منذ بدايات القرن السابق وأن عمل الوكالات يستمر سنوات طويلة لبناء شبكة علاقات ناجحة مع المحررين والناشرين الدوليين، وقد نجحت الوكالة في بناء هذا الجسر الأول عن طريق حضور المعارض الدولية بشكل مستمر لتسويق المؤلفات العربية هناك عن طريق اللقاء مع المحررين الدوليين في مراكز حقوق النشر في المعارض المختلفة، وتشترك الوكالة سنويا منذ تأسيسها في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب

آراء القراء