الآلهة عطشى


لـ أناتول فرانس

وفي اليوم العاشر بينما كان إيفاريست ينام علي سرير قذر في زنزانة نوماً محموماً إستيقظ مذعوراً خائفاً خوفاً لا يوصف . باريس كانت في أبهتها وبراحتها تبتسم للشمس وبعث الأمل من جديد في قلوب المساجين. إفتتح التجار متاجرهم ويري البورجوازيون أنفسهم أكثر ثراء والشباب أسعد حالاً والنساء أكثر جمالاً بسقوط روبسبير.
عدد الصفحـات : 348
$5.99

الآلهة عطشى

المزيد عن الكتاب

نظرة عامة

وفي اليوم العاشر بينما كان إيفاريست ينام علي سرير قذر في زنزانة نوماً محموماً إستيقظ مذعوراً خائفاً خوفاً لا يوصف . باريس كانت في أبهتها وبراحتها تبتسم للشمس وبعث الأمل من جديد في قلوب المساجين. إفتتح التجار متاجرهم ويري البورجوازيون أنفسهم أكثر ثراء والشباب أسعد حالاً والنساء أكثر جمالاً بسقوط روبسبير.

تفاصيل الكتاب

الرقم التسلسلى 977-270-646-6
المؤلف أناتول فرانس
النــاشر Cicc
ترجمة لـ مصطفى كامل خليفة
سنة النشر 2001
حجم الملف 4.40 MB
نوع الملف PDF

Reading books in PDF format is currently available only on Android and iOS readers.
This feature will be available for Windows Desktop Reader shortly.

آراء القراء