أمثال المسيح - الجزء الثاني


لـ القس منيس عبد النور

دراسة أمثال المسيح دراسة ممتعة، تنقلنا من واقع الحياة إلى السماويات، ببساطة وعُمق، فالمسيح هو «الراوي الأعظم» صاحب الأسلوب السهل الممتنع، الذي لا يفقد طلاوته مهما نُقل إلى مختلف اللغات، أو انتشر في كل الحضارات، لأن المبادئ الروحية في تعليمه هي الأساس.
عدد الصفحـات : 45

$6.99

$3.99

أمثال المسيح - الجزء الثاني

المزيد عن الكتاب

نظرة عامة

دراسة أمثال المسيح دراسة ممتعة، تنقلنا من واقع الحياة إلى السماويات، ببساطة وعُمق، فالمسيح هو «الراوي الأعظم» صاحب الأسلوب السهل الممتنع، الذي لا يفقد طلاوته مهما نُقل إلى مختلف اللغات، أو انتشر في كل الحضارات، لأن المبادئ الروحية في تعليمه هي الأساس.

تفاصيل الكتاب

المؤلف القس منيس عبد النور
النــاشر الكنيسة الأنجيلية بقصر الدوبارة
حجم الملف 322 KB
نوع الملف EPUB

نبذة النـاشر

لأَنَّ الأَرْضَ تَمْتَلِئُ مِنْ مَعْرِفَةِ مَجْدِ الرَّبِّ كَمَا تُغَطِّي الْمِيَاهُ الْبَحْرَ"
تاريخ الكنيسة: في يناير 1940 أسس مجمع الدلتا الإنجيلي كنيسة جديدة في القاهرة على أن تجتمع هذه الكنيسة في القاعة المملوكة لدار تحرير إرسالية النيل في وسط القاهرة. وانتخب القس إبراهيم سعيد الواعظ ذهبي الفم في ذلك الحين راعياً لهذه الكنيسة في مارس من نفس العام. وتزايد الحضور في هذه الكنيسة الوليدة للدرجة التي أصبحت الحاجة لمبنى كبير حاجة ملحة. في ديسمبر 1941 تم شراء قصر فيما يسمى الآن ميدان التحرير بهدف هدمه .وبناء الكنيسة الجديدة مكان
ثم بعد ذلك أنتخب القس الدكتور منيس عبد النور راعي للكنيسة في أكتوبر 1975 بعد مؤسسها القس إبراهيم سعيد وفي 21 مارس 2008 طلب القس الدكتور منيس عبد النور أن يتقاعد عن منصب .الراعي فطلبت منه الكنيسة أن يظل بها راعياً إكرامياً مدى الحياة
حاليا راعي الكنيسة هو القس الدكتور سامح موريس والرعاة .المساعدين هما القس عاطف سامي والقس الدكتور ناجي موريس
الكنيسة تقدم خدمات ثقافية واجتمعاية ورياضية وشبابية وترفيهية كما .تقوم بقيام مؤتمرات دينية وترفيهية.

آراء القراء